أخبار الوطن

أحد مفجري الثورة في ذمة الله

توفي اليوم الخميس بمدينة سيدي علي (ولاية مستغانم) أحد مفجري ثورة الفاتح نوفمبر المجيدة بمنطقة عين تموشنت ، المجاهد عبد القادر كويني المدعو “الناصر” عن عمر ناهز 94 سنة، حسبما افادت به مديرية المجاهدين وذوي الحقوق.

وقد ولد الفقيد بوهران ودرس في مدينة عين تموشنت وكان ينتمي الى الكشافة الإسلامية الجزائرية.كما بدأ نشاطه النضالي في أعقاب مجازر 8 مايو 1945 والتحق بحركة انتصار الحريات الديمقراطية.

كما انضم بعدها لأحد أفواج المنظمة الخاصة وتم توقيفه من قبل المستعمر الفرنسي بعد اكتشاف ذات المنظمة رفقة آخرين وحكم عليه في 6 مارس 1951 بالسجن وعاد إلى نشاطه النضالي بعد قضائه لعقوبة الحبس في قسمة حركة انتصار الحريات الديمقراطية بعين تموشنت حتى أصبح مسؤولا عليها سنة 1953 ويسجن للمرة الثانية لمدة 6 أشهر.

بعد خروجه من السجن العسكري بوهران عاد للنشاط وانخرط في مساعي التحضير لاندلاع الثورة التحريرية المسلحة بناحية عين تموشنت.

وألقي عليه القبض من قبل المستعمر الفرنسي وتم تعذيبه في ديسمبر 1954 وحكم عليه بعشرين سنة سجنا في 15 مارس 1955 ثم بثماني سنوات يوم 28 مارس 1955.

وقد تم الإفراج عنه في 7 ماي 1962 وعين مسؤولا لمدينة عين تموشنت خلال الفترة الانتقالية وأصبح فيما بعد نائبا في المجلس الوطني.

ويوارى الفقيد الثرى بمقبرة مدينة سيدي علي عقب صلاة عصر، كما أشير إليه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

سجل إعجابك بصفحتنا على فيسبوك